Forum


    جنبلاط: لا تسوية على المحكمة الدولية والطائف "ونظام القتل" يستخدم لبنان لتحسين مفاوضاته مع اسرائيل

    Share

    BigRoy
    Admin

    Posts : 7
    Join date : 2009-02-14
    Age : 25

    جنبلاط: لا تسوية على المحكمة الدولية والطائف "ونظام القتل" يستخدم لبنان لتحسين مفاوضاته مع اسرائيل

    Post  BigRoy on Sat Feb 14, 2009 6:53 am

    [right]
    أكد رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط أن "لا تناقض بين التحرير والاستقلال"، مميزا بين التهدئة والتسوية بالقول: "لا تسوية على المحكمة الدولية والعدالة ولا على القضاء على قواعد التفجير والاجرام خارج المخيمات ولا على تحديد الحدود ولا تسوية على حق الجنوبيين ولا على بناء الجيش ولا على بناء الدولة القوية فلا وطن ولا حرية دون قضاء ولا تسوية على الطائف ولا تسوية على الخطة الدفاعية وحصرية قرار الحرب والسلم للدولة ولا تسوية على العروبة دون مزايدات ولا تسوية على فلسطين وحق العودة هي مع العدو في مصطلح سياسي ضمن نضالنا الطويل للوصول الى حل الدولتين قبل فوات الاوان".
    ورأى جنبلاط أن "الأظرف والأنكى أننا نصر على التهدئة مع اسرائيل بانتظار الترسيم وأرضنا محررة وغيرنا يسارع للتسوية عبر تركيا وارضه محتلة وكأن لبنان وفلسطين سلعة تباع وتشترى في المفاوضات. وما الصواريخ المجهولة والمعروفة الا لتحسين شروط المفاوضات".


    في ما يلي أبرز ما جاء في كلمة النائب جنبلاط في ذكرى 14 شباط في ساحة الشهداء:

    هذه رسالتي اليوم اليكم يا شيخ سعد يا ايا خالد يا حكمت العيد يا سنان البراج وغيركم أقول: بين آذار وآذار طال الانتظار. ما عودتنا ابدا ان المسكين يرجع "أخالها رصاصات الغدر حين هوت تكاد لو ابصرت عينيك تعتذر" فكم صبرنا لكن ما بكينا. "بين آذار وآذار طال الانتظار لكن لا تسوية ولا تهدئة ولا اعتذار"
    قال احدهم من قادة الممانعة وهو الخندق الاصيل للمانعة وان سقط فلا خوف لأن "نفاق الممانعة" أقصد انفاق الممانعة تتواصل مع "دوحات الممانعة"
    الأظرف والأنكى أننا نصر على التهدئة مع اسرائيل بانتظار الترسيم وأرضنا محررة وغيرنا يسارع للتسوية عبر تركيا وارضه محتلة وكأن لبان وفلسطين سلعة تباع وتشترى في المفاوضات. وما الصواريخ المجهولة والمعروفة الا لتحسين شروط المفاوضات
    لا تناقض بين التحرير والاستقلال. التهدئة هي مع العدو في مصطلح سياسي ضمن نضالنا الطويل للوصول الى حل الدولتين قبل فوات الاوان وقد برز في اسرائيل مثلث الاجرام. لا عدو لنا في الداخل. نحترم شهداءهم ونتمنى أن يحترموا شهداءنا. عدونا الى جانب اسرائيل هو الجهل
    من باب الحرص على مسلمات الحوار لا بد من التمييز بين التسوية والتهدئة. لا تسوية على المحكمة الدولية والعدالة ولا على القضاء على قواعد التفجير والاجرام خارج المخيمات وعلى تحديد الحدود ولا تسوية على حق الجنوبيين ولا على بناء الجيش ولا على بناء الدولة القوية فلا وطن ولا حرية دون قضاء ولا تسوية على الطائف ولا تسوية على الخطة الدفاعية وحصرية قرار الحرب والسلم للدولة ولا تسوية على العروبة دون مزايدات ولا تسوية على فلسطين وحق العودة
    جددتم النداء وقلتم "شوفوا بيروت بعد العدوان الوصايتين ولوا ولوا ولوا". أنتم والشيخ سعد الحرية والعروبة والجنوب والجبل وطرابلس وعكار
    يا جماهير 14 آذار بدم الحريري سار نهركم وتفجرت ثورتكم وأخرجتم جيش الوصاية جيش نظام الحقد والدم وفرضتم المحكمة باخلاصكم وصبركم وتضحياتكم ورفضتم الفوضى يوم حصار السراي ووأدتم الفتنة يوم الزيادين وطلبتم بالعدالة فقط بالعدالة ووقفتم مع أهلكم يوم عدوان تموز ووفاؤكم كما وفاء الحريري في 1996
    [/right]

      Current date/time is Wed Sep 20, 2017 12:02 pm